عالم الفتيات - حلم كل فتاة -
Every Girls' Dream
يمثل زواج الأطفال، وهو الزواج الرسمي أو القران غير الرسمي قبل سن الثامنة عشرة، واقعًا لكل من الفتيان والفتيات، على الرغم من أن الفتيات هن الأكثر تعرضًا له. زواج الأطفال منتشر بشكل واسع، ويمكن أن يؤدي إلى حياة من الحرمان.

تُظهر الأدلة أن الفتيات اللواتي يتزوجن مبكرًا كثيرًا ما يتخلين عن التعليم الرسمي ويصبحن حوامل. وفيات الأمهات المتعلقة بالحمل والولادة تشكل عنصرًا مهمًا من وفيات الفتيات من عمر 15-19 عامًا حول العالم، حيث تصل إلى 70 ألف حالة سنويًا. إذا كان عمر الأم أقل من 18 عامًا، يكون احتمال وفاة طفلها خلال العام الأول أكبر بنسبة 60% مقارنة بالطفل الذي يولد لأم تجاوزت التاسعة عشر من عمرها. وحتى لو نجى الطفل، فإنه معرض بشكل أكبر لانخفاض الوزن عند الولادة وسوء التغذية والتأخر في النمو
الجسدي والإدراكي. الطفلات العرائس مهددات بالعنف والاعتداء والاستغلال. وأخيرًا، كثيرًا ما يؤدي زواج الأطفال إلى الانفصال عن العائلة والأصدقاء، والحرمان من الحرية في المشاركة في الأنشطة الاجتماعية، وكل ذلك يؤدي إلى عواقب كبيرة على صحة الفتيات العقلية والجسدية.

Where prevalent, child marriage functions as a social norm. Marrying girls under 18 years old is rooted in gender discrimination, encouraging premature and continuous child bearing and giving preference to boys’ education. Child marriage is also a strategy for economic survival as families marry off their daughters at an early age to reduce their economic burden.[1][2]

في كل عام، يتم تزويج 15 مليون فتاة قبل سن الثامنة عشرة. أي 28 فتاة كل دقيقة. وفتاة واحدة كل ثانيتين.[3]



[1] https://www.unicef.it/doc/4605/matrimoni-precoci-una-violazione-dei-diritti-umani.htm
https://www.unicef.org/protection/57929_58008.html

[2] https://www.unicef.org/sowc09/

[3] http://www.girlsnotbrides.org/about-child-marriage/