عالم الفتيات
Girls' World
العنف ضد النساء والفتيات من أكثر أنواع انتهاكات حقوق الإنسان انتشارًا وتنظيمًا. إنه متجذر في الهياكل الاجتماعية الجنسانية، وليس مجرد أعمال فردية وعشوائية؛ بل يشمل جميع الفئات العمرية والاجتماعية والاقتصادية والتعليمية والجغرافية؛ كم أنه يؤثر على جميع المجتمعات؛ ويشكل عقبة أساسية أمام القضاء على عدم المساواة والتمييز بين الجنسين في جميع أنحاء العالم. (الجمعية العامة للأمم المتحدة، 2006)

تُعرِّف الأمم المتحدة العنف ضد النساء على أنه: "أي فعل عنيف تدفع إليه عصبية الجنس ويترتب عليه، أو يرجح أن يترتب عليه، أذى أو معاناة للمرأة، سواء من الناحية الجسمانية أو الجنسية أو النفسية، بما في ذلك التهديد بأفعال من هذا القبيل أو القسر أو الحرمان التعسفي من الحرية، سواءً حدث ذلك في الحياة العامة أو الخاصة." (قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة 48/104 - إعلان بشأن القضاء على العنف ضد المرأة، 1993).[1]

لا تخلو أي دولة من العدائية أو العنف ضد النساء والفتيات.[2]
لكن يتضح ذلك بشكل أكبر بكثير في بعض البلاد.[3]
في جميع أنحاء العالم ما زالت هناك قوالب نمطية لكره النساء والميول البطريركية التي تنفي الفتيات والنساء إلى وجود بائس، بدءًا من لحظة ولادتهن وحتى وفاتهن، وتقيد فرصهن في التعليم والإنجاز، وتلزمهن بحياة من الخضوع لمجتمع ذكوري كعبيد وضحايا لكل ذَكَر في العائلة والمجتمع.

لقد كانت لعبة باربي قدوة لأجيال من الفتيات في المجتمع الغربي، حيث يُمَثِّلن حياتهن المستقبلية وأحلامهن معها...



[1] http://www.endvawnow.org/en/articles/295-defining-violence-against-women-and-girls.html

[2] http://www.unwomen.org/en/digital-library/multimedia/2015/11/infographic-violence-against-women

[3] http://evaw-global-database.unwomen.org/en